فوائد الزنجبيل للحوامل ودوره في التخفيف من الآلام

ذكر الزنجبيل في القرآن الكريم و تحديدا في سورة الإنسان حيث قال الله عز وجل : ” يُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً ” ، وذلك لما فيه من منفعة كبيرة ، مما جعل إستعماله يمتد منذ وقت خلا وخصوصا في الطب البديل ، وكذلك في تحضير الطعام.

وتمتاز جذور الزنجبيل في كونها تزيل الآلام التي تصيب المعدة ، وكذلك الإسهال وتسهل عملية الهضم ، بالإضافة إلى الخروج من حالات الغثيان.

في العمليات الجراحية ، تبين أن الزنجبيل له دور كبير في التقليل من حالات الغثيان أثناء هذه العمليات ، فهو يعالج القيئ وتم إثبات أن 1 غرام من الزنجبيل الذي يتم إعطاءه للمريض قبل 60 دقيقة من العملية الجراحية ، يخفف من الآلام والحالات المصاحبة لها بنسبة تقرب من أربعين بالمئة.

ويقلل الزنجبيل من الغثيان الذي يصيب المرأة الحامل في الفترة الصباحية ، ولكن من غير المنصوح أن يتم تناوله من غير توجيه من الطبيب بالإضافة إلى أن هذا الأمر يخص فقط النساء الحوامل.

أضف تعليق

كن أول من يعلق على المقال !

أعلمني
‫wpDiscuz