فوائد التفاح التاريخية وخصوصا في الحضارة اليونانية

بخلاف طعم التفاح اللذيذ والذي يميل له المستهلكون ويقومون بشراءه بشكل دائم من الأسواق ، فلهذه الثمرة فوائد صحية أخرى حسب ما أكدته دراسات وكذلك إمبراطوريات وحضارات سابقة ، سنتطرق إليها من خلال هذا المقال المفيد.

وإعتمد اليونانيون على ثمرة التفاح من أجل علاج العديد من الأمراض ، سواء بطبخه أو بعصره والإستفادة من عصيره ، بالإضافة إلى معالجة القروح والجروح وأمراض الأمعاء.

كما كان يمزج حليب الأم مع مسحوق التفاح من أجل الحصول على خليط يساهم في علاج الروماتيزم والرمد ، وكذلك العصير من أجل معالجة الصرع.

يمد التفاح الجسد بالقوة من خلال إستهداف أهم المراكز الحيوية ، على غرار المعدة والقلب والدماغ ، كما يسهل الهضم ويعالج أمراض المفاصل ويقوم بتسكينها.

إعتمد الطب الحديث على التفاح ، من خلال إستغلاله في العقاقير الطبية وتركيباتها ، من أجل الإستفادة القصوى منه ، ويساهم في تسهيل عملية التنفس.

لكل من يعاني من الإمساك المستمر أو لكل أم تعاني من إسهال لأطفالها فإن التفاح يقوم بتنشيط الأمعاء.

أضف تعليق

كن أول من يعلق على المقال !

أعلمني
‫wpDiscuz