عوامل مكان الشق الرحمي وكيفية إجراءه

كانت المواضيع السابقة التي تحدثنا عنها حول عملية الولادة القيصرية ومدتها ، بالإضافة إلى كيفية فتح الجرح وإختيار الشق المناسب ، وأما خلال هذا الموضوع فسنتحدث عن الشق الرحمي الذي يشبه كثيرا الشق البطني

وبعد إنتهاء الطبيب الجراح من شق البطن ، يمكن إبعاد المثانة عن قطعة الرحم من الأسفل ، وإجراء شق على مستوى جدار الرحم ، وهو ما يكون شبيها في الشكل مع الشق الذي تم إجراءه في جدار البطن.

كما يمكن أن يختلف هذا الشق الذي يتم إجراءه على مستوى جدار الرحم ، عن شق جدار البطن ، ويكون في غالب الأحيان هذا الشق أصغر من شق البطن.

وهناك العديد من العوامل المرتبطة بالشق الرحمي ومكانه ، مثلها مثل الشق البطني ويشتركان في الحالة الإسعافية ، وكذلك حجم المولود وكيف يتموضع ووضع المشيمة داخل الرحم كذلك.

وخلال الموضوع القادم سنتطرق بحول الله لكيفية إخراج الجنين من بطن أمه أثناء العملية القيصرية عبر الكيس الأمينوسي وشعور الحامل حياله.

أضف تعليق

كن أول من يعلق على المقال !

أعلمني
‫wpDiscuz