دور الرضاعة الطبيعية في حماية الأطفال من مرض الكبد الدهني

قامت دراسة جديدة أجريت في أستراليا بالكشف على أن الرضاعة بشكل طبيعي للمواليد خصوصا في نصف العام الأول من العمر تساهم بشكل كبير في الوقاية من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني عند الوصول لسن المراهقة.

وقدم باحثو كلية طب في جامعة ويسترن في أستراليا ، نتائج الدراسة بعد إجراءها يوم الأربعاء في المؤتمر الدولي للكبد لسنة 2016 والذي ينعقد في مدينة برشلونة في أسبانيا.

وحسب الباحثين فإن مرض الكبد الدهني يعد من أمراض الكبد الشائعة بين الفئة العمرية التي تتراوح بين عامين وحتى 19 سنة في فترة المراهقة وأصبح الإعتقاد أن الوزن الزائد الذي يلاحظ على الأطفال بشكل كبير سببه هذا المرض وأصبح مهددا للصحة وقد يصيب الكبد بالتلف.

وقام الباحثون بمتابعة حالة ما يزيد عن ألف ومائة طفل من أجل كشف العلاقة التي تربط بين مرض الكبد الدهني والرضاعة بشكل طبيعي وكذلك متابعة البيانات الخاصة بكل أم من خلال التغذية في أولى الأشهر من حياة الطفل والولادة والظروف التي صاحبت الحمل.

 

أضف تعليق

كن أول من يعلق على المقال !

أعلمني
‫wpDiscuz