أعراض الحمل في الشهر الأول إكتشاف الحمل في الأسبوع الأول

أعراض الحمل في الشهر الأول إكتشاف الحمل في الأسبوع الأول

يمكن التأكد من حدوث الحمل بعدة وسائل منها:

الحمل في الشهر الأول إكتشاف الحمل في الأسبوع الأول

(1)- تشخيص الحمل عن طريق فحص الدم : Serum Test

لقد تطور كثيراً علم الهرمونات وبالتالي طرق إكتشافها ومعرفتها, ولعل أهم فائدة جنيناها من ذلك هو معرفة حدوث الحمل مبكراً ومبكراً جداً فبتحليل الدم ( أخذ عينة صغيرة من دم المرأة ) يمكن تشخيص الحمل وذلك بالتعرف على هرمون يسمى B-hit لا يظهر في دم المرأة إلا عند حدوث الحمل, ويظهر في الدم حتى قبل إنقطاع الدورة الشهرية وشعور المرأة بعلامات الحمل وهو فحص مؤكد وسهل, والجدير بالذكر أنه يجرى عادة بعد تأخر الدورة بيومين أو ثلاث وبينما فحص البول للحمل لا يجرى إلا بعد مرور أكثر من عشرة أيام على إنقطاع الدورة.

(2)- تحليل البول للحمل : Pregnency Test

نتيجة لحدوث الحمل فإن البويضة الملقحة والأنسجة المحيطة بها تفرز هرموناً يظهر في بول الأم, ويمكن معرفة وجود هذا الهرمون بعدة طرق :

أ- الطريقة الحديثة :

تؤخذ عينة من البول ويفضل أن تكون أول كمية من البول في الصباح وتجرى عليه تجربة بسيطة وذلك بأخذ نقطة من البول بعد تصفيته وتضاف إليها نقطة من مادة كيميائية محضرة خصيصا لهذا الغرض, وتمزج النقطتان معاً وتظهر نتيجة التحليل في خلال دقيقتين, هناك طرق أخرى تستغرق وقتاً أطول لاتستعمل الآن ويشار إلى نتيجة التحليل الدال على وجود الحمل بكلمة موجب (Positive (+ve وإلى النتيجة السالبة بكلمة (Negative (-ve وبهذه المناسبة هناك إحتمال للخطأ في هذا التحليل سواء بالموجب أو السالب تصل إلى 6%.

ب- العقاقير المستعملة لإختبار وجود الحمل :

إذا تأخرت العادة (الدورة الشهرية) عن ميعادها وشُك في حدوث حمل يلجأ بعض الناس إلى إستعمال الهرمونات, وتعرف عند البعض بإسم إبر الاختبار, والهرمونات المستعملة لهذا الغرض هي مشابهة للهرمونات التي يفرزها المبيض والموجودة في أقراص منع الحمل, وتؤخذ هذه العقاقير على شكل أقراص أو حقن وتوجد منها عدة أنواع في الأسواق, وفي حالة عدم وجود حمل تظهر على السيدة علامات دموية كالعادة الشهرية في خلال أسبوع من تعاطي هذه العقاقير, أما إذا كان هناك حمل فلا يظهر شيء, والجدير بالذكر أن إستعمال هذه الأدوية قد أدى إلى حدوث تشوهات خلقية ومضاعفات, لذا فإن إستعمال الهرمونات قد أُبطل الآن وعد من الوسائل الضارة بالحمل.

(3)- الإستعانة بالموجات فوق الصوتية : Ultra Sonagraphy

أحدث وسيلة لتشخيص الحمل والتأكد من وجود جنين سليم داخل الرحم هو الإستعانة بالموجات فوق صوتية حيث يمكن مشاهدة علامات الحمل في الأسابيع الأولى للحمل ومشاهدة نبضات قلبه كما يمكن تشخيص وجود أكثر من جنين (التوأم) مبكراً بهذه الوسيلة.

(4)- تشخيص الحمل عن طريق الفحص الداخلي للمرأة :

يمكن معرفة حدوث الحمل بالفحص الداخلي للمرأة ومعرفة حجم الرحم, فالرحم الذي يحمل في أحشائه جنين يكون أكثر ليونة وإستدارة ويأخذ حجمه في الكبر تدريجياً بنسبة تتناسب مع مدة الحمل, والواقع أنه لم يعد الفحص الداخلي هو الوسيلة المستعملة في تشخيص الحمل فالطرق الحديثة أصبحت أكثر إستخداماً (فحص الدم للحمل ورؤية الجنين بالأشعة الصوتية) الجدير بالذكر أن العلامات المؤكدة للحمل هي :

– رؤية الجنين بالموجات فوق الصوتية أو الأشعة.

– لمس الجنين عند فحص (البطن).

– سماع نبضات قلب الجنين بالأجهزة المعروفة, أما غير ذلك من الأعراض والعلامات فإنها مساعدة وليست مؤكدة.

هل ترغبين بنتيجة سريعة لمعرفة الحمل بعد إنقطاع الدورة أو قبلها ؟ ننصحك سيدتي بتصفح الرابط التالي : http://souq.link/24ubNqt

وللمزيد من المعلومات نقترح عليكم مشاهدة هذا الفيديو للأهمية أعراض الحمل في الشهر الأول بالتفصيل

أضف تعليق

كن أول من يعلق على المقال !

أعلمني
‫wpDiscuz